انتشار "جائحة كورونا" يهدد المستقبل الدراسي للتلاميذ في المغرب






تسببت حدة انتشار فيروس كورونا المستجد في الأيام الأخيرة في إرباك حسابات المسؤولين التربويين بمجموعة من أكاديميات المملكة، إذ أكد مصدر مسؤول أن هناك احتمالا كبيرا للاعتماد على التعليم عن بعد مع بداية الموسم الدراسي القادم.
وحسب المصدر نفسه فإن الحالة الوبائية المقلقة جعلت المسؤولين في وزارة التربية الوطنية يضعون سيناريوهات بديلة لمواجهة أي طارئ، خاصة مع استمرار تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات بمرض "كوفيد-19"، وهو ما يعني تفادي تعريض التلاميذ لأي مخاطر صحية.
وقال عبد المالك عبابو، النائب الأول لرئيس الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ، إن التوجه المحتمل الذي قد تتبناه وزارة التعليم يقوم على المزج بين التعليم الحضوري وعن بعد، لتفادي الاكتظاظ في الأقسام الدراسية.
وأوضح عبابو في تصريح لهسبريس: "لقد سبق لوزير التعليم العالي أن طرح إمكانية الاستعانة بالتعليم عن بعد في الموسم الدراسي 2020/2021، في حالة تفشي فيروس كورونا قبل بداية السنة الدراسية، وهو ما يجعلنا نراقب بكثير من التوجس تطور الحالة الوبائية للمغرب، التي بدأت تسجل أعدادا قياسية في الأيام الأخيرة".
ووجه النائب الأول لرئيس الفيدرالية الوطنية المغربية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ دعوة مباشرة إلى كل المغاربة من أجل الالتزام بالإجراءات الصحية الاحترازية والوقائية من فيروس كورونا، "ضمانا لمحاصرة هذا الفيروس الذي ينتشر بوتيرة مقلقة، وتأمين مستقبل دراسي في المستوى لأبنائهم؛ لا يمكن ضمانه إلا من خلال دروس خصوصية بالدرجة الأولى".
وقال المتحدث ذاته: "يجب على المغاربة أن يفهموا بشكل جيد أن مستقبل أبنائهم يمر من خلال حرصهم على عدم التهاون في التعامل مع هذا الفيروس المعدي، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية الضرورية لتفادي أي انتكاسة صحية أو تعليمية".
  1. موضوعات ذات صلة
  2. اخر التحديثات
  3. التعليقات

    ليس هناك تعليقات، اضف تعليقًا

نموذج الاتصال

4893129162916220482048500864291610813728642048